كيف تعرف شخصيتك من شكل خطك ؟

كيف تعرف شخصيتك من شكل خطك ؟

 

“من يكتب لا يموت” … الانسان عندما يدون شئ بالكتابة فيكتب لهذا المكتوب ان يحفظ , سيكون الانسان وكأنه خلد جزء منه ومن افكاره فيموت هو وتعيش كلماته وافكاره. الكتابة سحر انساني واختراع بشري عظيم يجب ان ندرك قيمته الجليلة التي لولاها لما استطعنا ان نفهم ما حدث من احداث شهدتها الاجيال السابقة وما عرفناها الا من خلال كتابتهم علي الجدران, وورق البردي والقراطيس ووصولا للورق وحاليا نحن ندون ونكتب على الكمبيوتر واجهزة الهواتف الذكية. ولان العلم يتطور يوما بعد يوم فقد ركز علماء النفس على طريقة الانسان في الكتابة وهل تختلف وتتميز من شخص لاخر, ووجدوا بالفعل ان الاختلافات الواضحة في الخطوط وفي طريقة الكتابة وفي طريقة رسم الحروف تعبر فعلا عن شخصية صاحبها, اذن نستطيع من خلال الخط ان نتعرف على شخصية الانسان. وخرج من هذه الفرضية علم كامل اسمه علم قراءة الخط سلوكيا “Graphology” وهو علم يعتد به في مراكز الطب النفسي ويفيد جدا للكشف عن حالات الاكتئاب والتوحد التي يميل فيها الشخص لعدم الحديث والتفاعل ويصعب التعرف على مشكلته بالحديث, فجاء موضوع تحليل الشخصية من خلال الخط ليوفر بديل اخر حقيقي. تعالوا اذن نتعرف على الكيفية التي يتعرف بها علماء النفس وعلماء الخط على شخصية الانسان من خلال طريقة كتابته واسلوب رسمه للحروف.

شخصيتك من شكل خطك حجم الخط حجم الخط من المميزات التي تخص كل نوع من انواع الشخصية. يقسم علماء الجرافولوجي احجام الخط الي ثلاث احجام “الصغير والمتوسط والكبير”, ويقسمون كل نوع منهم الي عدد من الاحجام فهناك الصغير جدا والصغير والصغير الاقرب للمتوسط, وهناك المتوسط الاقرب للصغير اعرف شخصيتك من شكل خطكوالمتوسط النسبي والمتوسط المائل للكبير وهكذا. يقدر العلماء حجم الخط الصغير بالقياس 5 ملليمتر على الاكثر, وحجم الخط المتوسط بالقياس 6 ملليمتر, وحجم الخط الكبير ما يزيد عن 8 ملليمتر. ويصنف علماء الخط الشخصيات حسب حجم الخط , فالشخص صاحب الخط الصغير يجيد صاحبه التحليل العلمي ويركز في الامور جيدا, ولديه مهارات تذكر جيدة, يعاني من الملل احيانا وفي بعض الاحيان يكون صاحب الخط الاصغر والادق يعاني من بعض الامراض النفسية والعصبية. اما الشخص صاحب الخط متوسط الحجم فشخصيته تتكيف مع الشخصيات المختلفة ويحسن التعامل مع اغلب الناس وهو شخص اجتماعي جدا. واما بالنسبة للاشخاص اصحاب الخط الكبير فهم اشخاص موضوعيين وعمليين يحبون العمل كثيرا, خيالهم واسع ونشيطون ولديهم فضول معرفي دائم.

مقدار الضغط في الكتابة نقصد هنا بضغط الشخص بسن قلمه عند الكتابة بحيث يثقل الحروف وضوحا وبروزا, ومن حجم هذا الضغط الذي يمارسه الشخص نستطيع التعرف على بعض سمات الشخصية, فالشخص الذي يضغط بسن القلم ويوضح حروفه اكثر هو شخص يعاني من التوتر والعصبية في اغلب الاحيان, وعلى العكس يكون الشخص الاخف ضغطا بالقلم لرسم حروفه شخص اكثر هدوءا واكثر شعورا بالامان والاستقرار. اشكال انحناءة الحروف هناك عدد من الحروف تتصف في ذاتها بانحناءات معينة في كتابتها ورسمها مثل “الحاء, الخاء, الجيم, الصاد, الضاد, الطاء, الظاء”. هذه الحروف وجد العلماء انها تكتب بطريقتين فقط عند غالبية الناس. الطريقة الاولي يكتبها الاشخاص بشكل مثلث وهو يعبر عن الحيوية وبروز الحرف, والطريقة الثانية يكتبها الاشخاص في شكل دائري. اما تصنيف علماء الخط لاصحاب هاتين الطريقتين فيقولون ان اصحاب الطريقة الاولى يتميزون بانهم اجتماعيون وانبساطيون ونشطاء في حياتهم, يتأثر بسهولة بأراء الاخرين فهو شخص انفعالي. اما اصحاب الطريقة الثانية فهم اشخاص منظمين واكثر حرصا وتحليلا للامور, متحفظون بطبعهم ولذلك لا يتأثرون كثيرا بأراء الغير. حرف الالف وفي طريقة كتابة الشخص لحرف الالف مع حرف اللام المشكلين لاداة التعريف الشهيرة “ال” انماط تحدد وتبرز شخصية الانسان. علماء الخط ينظرون في المسافة بين الالف واللام فاذا وجدوها مسافة كبيرة نسبيا فهي تدل على شخص غير اجتماعي ويفسح لنفسه مسافة بينه وبين الناس حتي لا يشعر باقتحام احد لخصوصيته. والعكس صحيح , وينظر علماء الخط ايضا في وضع حرف الالف مع باقي الحروف فاذا كان الالف تحت باقي الحروف فهذا يدل على شخص خجول ومتواضع امام الناس او يعاني من ضعف في ثقته بنفسه. اما اذا وجدنا الالف اطول من اللام فهذا يدل على شخصية انانية بعض الشئ, مبالغ في تقدير الاشياء وفي التعبير عن نفسه. وفي حالة وجدنا الالف متصلة باللام او بأي حرف اخر بعدها فهو يدل على شخص يدمن العمل, ويحب الانجاز. واذا كان الالف اصغر في رسمته من اللام فهذا يعبر عن شخص متواضع ويحب ان يعمل في صمت ويترك عمله يعبر عنه.

طريقة الحكم على الخط وحتي يكون عالم الخط قادرا على تحليل شخصية الانسان الذي يكتب عليه ان يحدد الامور بشكل مناسب, فعليه ان يطلب من الشخص كتابة موضوع معين بخياله هو لا موضوع نصي محفوظ او موضوع امامه, ومن المفروض ايضا ان يضع له اطار زمني محدد ويفضل ان يكون متناسب مع حجم الموضوع المطلوب كتابته, وبعض العلماء يفضل ان يحلل خط الشخص من كتابة قديمة له حتى تكون اصدق تعبيرا عنه, ثم يقارنها بخطه في كتابة حديثة. لا يصح تحليل كتابات الكترونية ولا كتابة منسوخة طبعا. بعض العلماء يفضلون جدا تحليل التوقيعات الشخصية ويجدونها اقرب واكثر صلة بشخصية الانسان من اي كتابة اخرى.